English

دعم ومساندة

مؤسسات

حول الحملة

الرئيسية

   الصفحة الرئيسية   اخبار
غادر عمان للمشاركة في أسطول الحرية..السعود: سنستمر بواجبنا تجاه غزة حتى إنهاء الحصار
عمان- أميال من الابتسامات - 2018-07-18

أعلن رئيس لجنة فلسطين النيابية في البرلمان الأردني، النائب يحيى السعود، عن بدء مشاركته في \"سفن كسر الحصار عن غزة\"، أثناء مغادرته اليوم الأربعاء العاصمة عمان للالتحاق بالمتضامنين المشاركين في قافلة أسطول الحرية.

وكان السعود قد أعلن بشكل رسمي عن مشاركته في أسطول الحرية، خلال مؤتمر صحفي، أمس الثلاثاء في مجلس النواب الأردني بحضور رئيس الهيئة الشعبية العالمية لدعم غزة، الدكتور عصام يوسف، حيث أكد السعود بأن مشاركته تأتي بهدف التوعية بمعاناة غزة، والمطالبة بكسر الحصار غير القانوني وغير الأخلاقي عن الأهل في القطاع.

وأضاف \"كما أن المشاركة تأتي في إطار المساهمة في إعادة ملف الحصار للواجهة وتفعيل أدوات الضغط على دولة الاحتلال الإسرائيلي من أجل رفع الحصار الظالم عن غزة\".

وأشار السعود خلال حديثه إلى أن \"سفن كسر الحصار بدأت تحركها من شمال أوروبا (السويد والنرويج) قبل نحو شهرين، لافتاً إلى أنها ستبحر إلى غزة خلال أيام قليلة فقط، وهي الآن موجودة في جزيرة صقليا – إيطاليا\".

وتوقع السعود أن تصل سفن كسر الحصار إلى غزة في الـ27 من شهر تموز الحالي، مشيرًا إلى أن هذه المحاولة الجديدة لكسر الحصار عن غزة تؤكد إصرار المتضامنين الدوليين على تحقيق هدفهم في كسر الحصار، وفضح السياسات الإسرائيلية وانتهاكاتها المتكررة لحقوق الفلسطينيين.

وأكد أنه \"لا بد من ممارسة الضغط على دولة الاحتلال وعلى كل من يساهم في الظلم ويسكت عن الجريمة\"، مطالبًا الحكومات العربية والبرلمانيين العرب بضرورة القيام بخطوات عملية تجبر دولة الاحتلال على إنهاء الحصار\"، كما طالب مصر بأن \"تخفف الحصار عبر فتح معبر رفح وتسهيل حركة المواطنين الفلسطينيين من وإلى القطاع\".

وأعرب السعود عن أمله في أن تتخذ السلطة الفلسطينية والحكومة المصرية \"خطوات أكثر جدية تجاه التخفيف من معاناة غزة\"، موضحًا أنه \"آن الأوان لكسر هذا الحصار غير القانوني وغير الأخلاقي وإنهاء معاناة الفلسطينيين والكف عن إجراءات العقاب الجماعي للفلسطينيين في غزة\".

وقال إن \"تهديد الكيان الصهيوني بأن يصادر السفن ويعتقل المتضامنين الدوليين، لن يخيفنا\"، محذرًا \"الاحتلال الإسرائيلي من القرصنة ضد السفن، ومحملًا إياه مسؤولية سلامة المشاركين في السفن\".

وأضاف \"سنستمر في القيام بواجبنا تجاه الأهل في غزة إلى أن يتم إنهاء الحصار\".

وأشار السعود إلى دور الأردن، بقيادة الملك عبد الله الثاني، تجاه القضية الفلسطينية بشكل عام وغزة بشكل خاص والجهود التي بذلها في سبيل استمرار المستشفى الميداني الأردني في غزة لمواصلة أعماله.

دور أردني مشرّف

من جانبه رحّب رئيس الهيئة الشعبية العالمية لدعم غزة، الدكتور عصام يوسف، في تصريح صحفي لـ\"إنسان أون لاين\"، بإعلان النائب يحيى السعود، مشاركته في أسطول الحرية الذي تستعد سفنه للانطلاق إلى قطاع غزة خلال الأيام القادمة.

وأشاد يوسف بالجهود الأردنية في مجال دعم المحاصرين من أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، والذين أوصلهم الحصار المستمر منذ أكثر من 11 عام إلى مستويات كارثية من الفقر والبطالة، وتدني مستوى المعيشة.

ولفت يوسف إلى الدور الأردني الرئيسي في تقديم الدعم لأبناء الشعب الفلسطيني في مختلف المجالات، مؤكداً بأن الدعم المقدم في الجانب الإنساني يعد فخراً للإنسانية بأسرها، حيث يتصدر الأردن ملكاً وحكومةً وشعباً الصفوف الأولى في تحمل عبء تداعيات الاحتلال على الشعب الفلسطيني والمنطقة.

وأشار إلى أن القيادة الهاشمية وقفت بقوة منذ بدايات الحصار على غزة من خلال التحرك السياسي والدبلوماسي الواضح لتجنيب الشعب الفلسطيني المعاناة، كما استمرت في جهود الدعم الإنساني لأبناء القطاع من خلال إرسال قوافل الخير الهاشمية، وإنشاء المستشفى الميداني، واستقبال جرحى الاعتداءات الإسرائيلية للعلاج في المستشفيات الأردنية، وغيرها من أشكال الدعم.

ودعا يوسف، خلال حديثه، المجتمع الدولي، وكافة المنظمات الدولية، إلى ممارسة الضغوط على دولة الاحتلال من أجل التراجع عن قراراتها بشأن تشديد الحصار على غزة، كما طالبها بتحمل مسؤولياتها تجاه الوضع الإنساني الذي يزداد تردياً بشكل كبير في القطاع.


يشار إلى أن قافلة \"أسطول الحرية\" يجري تنظيمها من جانب تحالف أسطول الحرية واللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة تحت عنوان \"الحق بمستقبل عادل لفلسطين\"، وتتكون من 4 سفن وقاربان شراعيان صغيران.

ويضم التحالف الذي أطلق العديد من الأساطيل البحرية الرامية لكسر الحصار عن غزة خلال الأعوام الماضية، عددا من منظمات المجتمع المدني التي تعمل في المجالات السياسية والحقوقية والإنسانية، وتتوحّد تحت راية التضامن مع الشعب الفلسطيني.

وقامت السفن المشاركة في الأسطول بجولة في عدد من الموانئ التابعة لدول أوروبية خلال الفترة الماضية قبل انطلاقها لغزة، من بينها فرنسا والبرتغال وإيطاليا وبريطانيا، حيث حظيت باستقبال وتفاعل شعبي واضح، كما أنها حشدت الآلاف من المتضامنين مع القضية الفلسطينية، ورفع الحصار عن غزة.

التعليقات
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
سيتم استثناء التعليقات التي تتضمن اي شتم او تجريح
الأرشيف
الخضري: معابر غزة إنسانية ويجب إخراجها من أي معادلات سياسية أو أمنية
صحة غزة تعلن نفاد العلاج الكيماوي لمرضى السرطان في غزة
الأمم المتحدة تحذر من نفاد الوقود في منشآت حيوية بغزة
نشطاء يرفضون التعهد بعدم تكرار المحاولة..بيراوي: الاحتلال بدأ بترحيل متضامني سفينة (حرية)
بيراوي: رسالة السفن وصلت لغزة والعالم..تنديد باعتراض إسرائيل ثاني قارب تضامني مع القطاع
منظمة حقوقية فرنسية تطالب دولة الاحتلال بالإفراج عن نشطاء سفينة (حرية)
هآرتس: ارتفاع حاد برفض إسرائيل منح مرضى القطاع تصاريح العلاج
بيراوي: الاحتلال بدأ بترحيل نشطاء (سفينة العودة)
ماليزيا تطالب إسرائيل بالإفراج عن معتقلي (أسطول الحرية)
طالب بحمايتهم والإفراج عنهم..بيراوي: متضامنون في (أسطول الحرية) تعرضوا للضرب

[ 1 , 2 , 3 , 4 , 5 , 6 , 7 , 8 , 9 , 10 ] التالي : الأخيرة