English

دعم ومساندة

مؤسسات

حول الحملة

الرئيسية

   الصفحة الرئيسية   اخبار
يوسف: الاحتلال يسعى لإقرار قوانين تتيح له سفك الدم الفلسطيني دون أدنى رقابة
لندن - أميال من الابتسامات - 2018-06-20
الدكتور عصام يوسف

قال رئيس الهيئة الشعبية العالمية لدعم غزة، الدكتور عصام يوسف، بأن دولة الاحتلال لم تعد قادرة على إخفاء بشاعة وجهها الإجرامي، والتستر خلف قناع الديمقراطية.

وأوضح يوسف بأن \"دولة الاحتلال تسعى لإقرار قوانين تتيح لها ارتكاب جرائمها ضد الفلسطينيين في الخفاء ودون أدنى رقابة من جانب المؤسسات المعنية بحقوق الإنسان، أو أي جهة دولية مهتمة برصد الانتهاكات والتجاوزات التي يتعرض لها الفلسطينيون على يد الاحتلال.

جاءت تصريحات يوسف تعقيباً على إقرار اللجنة الوزارية لشؤون التشريع قانوناً اتفق عليه عدد من الأحزاب الإسرائيلية، مؤخراً، يقضي بمنع نشطاء الجمعيات، وحركات حقوق الإنسان، والمواطنين العاديين، من توثيق وتصوير ممارسات جنود الاحتلال وأفراد الشرطة ضد المواطنين الفلسطينيين.

وينص المشروع على \"منع تصوير الجنود أو تسجيل مواد صوتية لهم، ومنع نشر صورهم في وسائل الإعلام، أو مواقع التواصل الاجتماعي. وفي حال ثبت أن التصوير يهدف المس بروح الجنود القتالية فسيحكم على من يصور بالسجن 5 سنوات، أما إذا كان الهدف المس بأمن الدولة فالسجن سيكون 10 سنوات\".

ولفت يوسف إلى أن قوانين من هذا النوع تطلق يد الاحتلال بشكل أوسع في استباحة الدم الفلسطيني، وانتهاك حرماته، وكرامته، سيما وأن جرائمه تتم دون رقيب، أو لوم أو انتقاد على أعلى تقدير.

وأشار إلى أن طرح مشروع القانون ليس بالأمر المستغرب من جانب الاحتلال، خاصةً وأنه لا يتوانى عن استهداف الصحفيين والإعلاميين، وقد سقط العشرات منهم ضحايا آلة القتل الصهيوني خلال السنوات الماضية.

واستذكر يوسف، خلال حديثه، الشهيد ياسر مرتجى الذي قضى في ابريل الماضي وهو يمارس عمله كمصور صحفي خلال حراك مسيرات العودة الكبرى على حدود غزة مع الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

وأفاد بأن \"الاحتلال يحارب الصورة والكلمة الحرة منذ عشرات السنين، لأنه يعلم تماماً بأنها تعريه أمام العالم، وتكشف سوأته، وقبحه، الذي يسعى لإخفائه، بينما في المقابل يستخف بالعقول حين يقدم نفسه كدولة تتخذ من الديمقراطية منهاجاً لها\".

واستنكر يوسف الصمت الدولي حيال ممارسات الاحتلال متسائلاً \"كم من الوقت يلزم ليتخذ المجتمع الدولي خطوة للأمام في اتجاه وقف جرائمه بحق الأبرياء من أبناء الشعب الفلسطيني؟!\".

وأضاف \"وكم من الدماء يتطلب الأمر كي يتخذ فعلاً حقيقياً يحمي الفلسطينيين ويحقن دماءهم، ويوقف ارتكاب المجازر بحقهم، في وقت لم تجف فيه بعد دماء شهداء مجزرة مسيرات العودة الكبرى الأحدث في تاريخ الإجرام الصهيوني، والتي سقط فيها مئات الشهداء وآلاف الجرحى من المتظاهرين السلميين المطالبين بحقوق أبناء شعبهم المشروعة في العودة والحرية، وتقرير المصير\".

التعليقات
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
سيتم استثناء التعليقات التي تتضمن اي شتم او تجريح
الأرشيف
مسؤول أممي: الخدمات الأساسية في غزة على وشك الانهيار
أسطول الحرية يواصل رحلته الأخيرة تجاه غزة
سفن كسر الحصار تنطلق اليوم من (باليرمو) إلى غزة
مسؤول أممي: قلقون من تداعيات فرض قيود على معبر (كرم أبوسالم)
غادر عمان للمشاركة في أسطول الحرية..السعود: سنستمر بواجبنا تجاه غزة حتى إنهاء الحصار
يوسف: الاحتلال يتصرف وكأنه مطلق اليد في غزة دون أي رادع
عصام يوسف: العدوان الإسرائيلي يستهدف النيل من إرادة غزة
بيراوي: قرار الاحتلال وضع اليد على سفن كسر الحصار محاولة استباقية لشرعنة القرصنة
سفن كسر الحصار تقترب من محطتها الأخيرة قبل الإبحار لغزة
الاحتلال يبدأ تطبيق قرار منع إدخال البضائع وتقليص مساحة الصيد في غزة

[ 1 , 2 , 3 , 4 , 5 , 6 , 7 , 8 , 9 , 10 ] التالي : الأخيرة