English

دعم ومساندة

مؤسسات

حول الحملة

الرئيسية

   الصفحة الرئيسية   اخبار
القطاع الخاص يوجه نداء: قطاع غزة يحتضر والانفجار قادم
غزة- أميال من الابتسامات - 2018-04-24

قال القطاع الخاص في قطاع غزة، مساء أمس الاثنين، إن الحصار أحرق الأخضر واليابس، وحول الحياة في القطاع الى جحيم لا يطاق، فالقطاع يحتضر، داعياً العالم أجمع، إلى تدارك الكارثة قبل وقوعها، وينقذ القطاع قبل فوات الأوان.
جاء ذلك في نداء عاجل أصدره القطاع الخاص باسمه، وباسم القطاعين التجاري والاقتصادي، وباسم آلاف المنشآت الاقتصادية وعشرات الآلاف من التجار ورجال الأعمال والصناعيين والمقاولين والزراعيين والناقلين والعاملين لديهم.
وجاء في النداء: إنه في ظل الأوضاع الكارثية التي يعيشها شعبنا في القطاع، جراء الحصار الظالم الذي أحرق الأخضر واليابس منذ ما يزيد عن عشر سنوات، ما أورثه ذلك من معاناة كبرى وتداعيات هائلة طالت مختلف أوجه الحياة داخل القطاع، وحولت حياة أهله وأبنائه إلى جحيم لا يطاق، ووسط المخاطر القاسية والتحديات المتعاظمة والسيناريوهات المرعبة التي تنتظر قطاع غزة وأهله الكرام الصامدين.
وأضاف، أن القطاع اقترب في كافة مناحيه وقطاعاته الحيوية من بلوغ نقطة الصفر، وبات قاب قوسين أو أدنى من الانهيار الكامل المحتوم، ولم يعد هنالك أي مجال للصمت والسكوت، فغزة تحتضر، والانهيارات تتوالى اقتصاديا واجتماعيا وصحيا، والمشاريع الدولية تعطلت، والناس لا تجد لقمة الخبز، والعالم صامت صمت القبور، والمجتمع الدولي لا يحرك ساكنا رغم ما يتشدق به من قيم العدالة والديمقراطية وحقوق الإنسان. وشعبنا في غزة يعيش بأسره اليوم في غرفة الإنعاش.
وحذر النداء العالم أجمع والأطراف كافة، من أن الانفجار قادم لا محالة ما لم يتم التدخل العاجل والسريع لوضع خطة لإنقاذ غزة وأهلها، فشعبنا لن يحتمل المزيد من الضغط والحصار، ولن يسمح لأبنائه وشبابه وتجاره وصانعيه ومقاوليه ومزارعيه أن يتحولوا إلى متسولين .
كما حذر الحكومة الإسرائيلية من مغبة الاستمرار في تشديد الحصار وتضييق الخناق على غزة وأهلها، ومن عواقب الاستمرار في تشديد الحصار، داعيا الحكومة الإسرائيلية إلى رفع الحصار عن قطاع غزة فورا، وفتح المعابر، وإطلاق العنان لحركة التجارة والصناعة والاقتصاد أن تعمل بكل حرية، والسماح باستيراد وتصدير البضائع والمنتوجات من وإلى قطاع غزة وتسهيل حركة الأفراد.
ودعا النداء دول الاتحاد الأوروبي والمنظمات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة واللجنة الرباعية، والمجتمع الدولي ككل، إلى التحرك العاجل والتدخل السريع لإنقاذ غزة قبل فوات الأوان، وممارسة الضغط الجاد والحقيقي على إسرائيل من أجل إنهاء الحصار الجائر بشكل فوري، وفتح كافة معابر القطاع أمام حركة التجارة والبضائع والأفراد دون أي تأخير.

التعليقات
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان التعليق
التعليق
سيتم استثناء التعليقات التي تتضمن اي شتم او تجريح
الأرشيف
ضحايا الهجوم الإسرائيلي على أسطول الحرية يؤكدون مضيهم في جلب الاحتلال للعدالة الدولية
عصام يوسف يدعو لحملة (وجبة بدولار لإنقاذ طفل) في غزة
يوسف: من حق غزة ميناء ومطار ليكون لكل الشعب الفلسطيني
يوسف: جهود تبذلها (أميال) لإطلاق قافلة مساعدات إنسانية لغزة
يوسف: سبل الدعم والتضامن مع غزة كثيرة
500 طفل من غزة يطلقون (نداء استغاثة) لرفع الحصار
قافلة أميال من الابتسامات 35 تصل غزة الأحد لمعاينة الأوضاع الصحية
اللجنة القطرية والأمم المتحدة توقعان مذكرة تفاهم لتنفيذ برامج تشغيل مؤقت في غزة
(هآرتس): الأموال القطرية لن تضمن الهدوء لنتنياهو في غزة
مركز الأطراف الصناعية الوحيد بغزة..أمل جرحى مسيرات العودة

[ 1 , 2 , 3 , 4 , 5 , 6 , 7 , 8 , 9 , 10 ] التالي : الأخيرة